منظمة الصحة العالمية: اليمن يواجه أكبر تفش للكوليرا في العالم

21 تموز/يوليه 2017

يواجه اليمن أكبر تفش لمرض الكوليرا في العالم، حيث يبلغ عدد حالات المشتبه بها 368,207 حالة و 1.828 حالة وفاة منذ السابع والعشرين من نيسان / أبريل 2017. وفي كل يوم، يصاب خمسة آلاف يمنيّ بأعراض الإسهال المائي الحاد / الكوليرا.

وتركز منظمة الصحة العالمية والشركاء في مجال الصحة على الموارد والجهود المبذولة بشأن التدخلات التي يمكن أن تعالج المتضررين من تفشي المرض والتقليل من انتشاره. ويشمل ذلك توسيع نطاق الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي، وإنشاء مراكز للعلاج، وتدريب العاملين الصحيين، وتعزيز المراقبة والعمل مع المجتمعات المحلية بشأن الوقاية.

فضيلة الشايب المتحدثة باسم المنظمة بجنيف، تقول في هذا الشأن:

" يبدو أن الاستجابة تعمل ولكن نحن بحاجة إلى توسيع نطاقها. أكثر من 99٪ من الأشخاص الذين يصابون بمرض الكوليرا والذين يستطيعون الوصول إلى الخدمات الصحية، يمكن أن يبقوا على قيد الحياة. يجب علينا توفير الإماهة الفموية المنقذة للحياة فضلا عن مراكز العلاج لأكبر عدد ممكن من الناس. الكوليرا تهاجم أيضا أكثر الفئات ضعفا، والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة يمثلون 41 في المائة من جميع الحالات المشتبه فيها؛ كما أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على ستين عاما يمثلون ثلث مجموع الوفيات الناجمة عن الكوليرا."

وأكدت منظمة الصحة العالمية على الحاجة لمعالجة سوء التغذية والإسهال، حيث يعاني 17 مليون شخص في اليمن حاليا من انعدام الأمن الغذائي، مشيرة إلى أن سوء التغذية يؤدي إلى تفاقم الإسهال، ويؤدي الإسهال إلى سوء التغذية.

ووفقا للمنظمة، فإن السيطرة على تفشي وباء الكوليرا في اليمن بعيد المنال، وقد بدأ موسم الأمطار للتو وقد يزيد من وتيرة انتقال العدوى. وقد أغلقت أكثر من نصف المرافق الصحية اليمنية أو تعمل جزئيا فقط، مما ترك 14.8 مليون شخص دون رعاية صحية أساسية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.