الأمينة العامة لشؤون المرأة في الأردن: المرأة لا تزال تعاني ومشاركتها الاقتصادية خجولة رغم الجهود التي تبذل

الأمينة العامة لشؤون المرأة في الأردن: المرأة لا تزال تعاني ومشاركتها الاقتصادية خجولة رغم الجهود التي تبذل

تنزيل

لا يزال هناك جهد يبذل في الأردن في آلية تبني أهداف التنمية المستدامة وكيفية رصدها، فضلا عن تطوير الأطر المؤسسية لضمان أن يتم إدماج أهداف التنمية المستدامة في الأطر الوطنية للتخطيط والتنمية، وخاصة الهدف الخامس المتعلق بالمساواة بين الجنسين.

هذا ما أشارت إليه الدكتورة سلمى النمس، الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة، والتي شاركت في اجتماع على هامش أعمال المنتدى السياسي حول أهداف التنمية المستدامة والمنعقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة، أكدت النمس على عدم الحاجة لخلق أدوات جديدة للأهداف، بل ما تم عمله في الأردن هو إعادة تشكيل وموائمة الأطر المستخدمة في التخطيط للتنمية، بحيث تصبح أكثر التزاما بأهداف التنمية المستدامة ومتابعتها.

وعن التحديات التي تشكل عائقا في التقدم بالهدف الخامس المتعلق بالمساواة بين الجنسين، قالت الدكتورة النمس إن الأردن عمل على تحقيق التمكن الاقتصادي للمرأة في كافة المجالات ولكن لا تزال المرأة تعاني وذلك بسبب المشاكل البنيوية في المجتمع والذي سبب في بقاء مشاركتها الاقتصادية خجولة غير قادرة على التأسيس لتمكينها في قضايا اتخاذ القرار.

المزيد في الحوار التالي الذي أجرته الزميلة بسمة البيطار-البغال:

مصدر الصورة