الأمين العام يوجه نداء إلى جميع الأطراف المتحاربة في سوريا من أجل حماية المدنيين والبنية التحتية

21 حزيران/يونيه 2017

وجه أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، نداء عاجلا إلى جميع الذين يقومون بعمليات عسكرية في سوريا، لبذل كل ما في وسعهم من أجل حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية.

يأتي ذلك مع استمرار القتال في الرقة وأماكن أخرى من سوريا.

وفي بيانه أعرب الأمين العام عن قلق عميق إزاء المعاناة الإنسانية الرهيبة في سوريا، قائلا إن الحياة اليومية خطيرة ويائسة لملايين الناس، فمازال المدنيون يقتلون ويصابون بجراح ويشردون بمعدل مرعب، معربا عن الجزع حيال استمرار استهداف أماكن اللجوء، مثل المستشفيات والمدارس.

ومازال المدنيون في الرقة محاصرين ويواجهون تهديدات من كل اتجاه. والحالة قاتمة أيضا بالنسبة للمدنيين العالقين في مناطق محاصرة أخرى يصعب الوصول إليها، وقد حرم بعضهم من الغذاء والمساعدة الطبية الأساسية لسنوات عديدة.

وفي بيانه طالب الأمين العام جميع الأطراف بأن تيسرَ وصول المساعدات الإنسانية من أجل السماح للمعونة بالوصول إلى الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة المنقذة للحياة.

وقال إن الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني يبذلون كل ما في وسعهم لوقف المعاناة في الرقة وعبر سوريا، بالرغم من تعرضهم لمخاطر كبيرة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.