مسؤول أردني: قانون ذوي الإعاقة الجديد نقلة نوعية

مسؤول أردني: قانون ذوي الإعاقة الجديد نقلة نوعية

تنزيل

أكد الدكتور مهند العزة أمين عام المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة في الأردن أن قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الجديد هو نقلة وخطوة نوعية في هذا الصدد.

وكان القانون، الذي تم التصديق عليه في وقت سابق من هذا العام، قد استغرق أربع سنوات من العمل والتشاور مع الخبراء والمعنيين للخروج بصيغته النهائية.

وأضاف د. العزة، في حوار مع أخبار الأمم المتحدة على هامش أعمال مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، أن القانون قد رسخ مفاهيم تنسجم مع الاتفاقية الدولية، وتحديدا في تعريف الشخص ذي الإعاقة.

وأشار د. العزة إلى أن أبرز التحديات التي لا تزال تواجه الإعاقة تتمثل إما في معاملة ذوي الإعاقة من منطلق الإحسان أو من منطلق أنهم مرضي وبحاجة إلى الرعاية والتأهيل، وفي كلتا الحالتين تهدر حقوقهم.

ولكن بالرغم من ذلك، أعرب د. العزة عن تفاؤله إزاء ما تم تحقيقه من تقدم في حقوق ذوي الإعاقة في الأردن والمنطقة، مشددا على أن الأمر يكمن بيد ذوي الإعاقة لوضع قضاياهم في الصدارة.

المزيد في الحوار التالي.

مصدر الصورة