ما لا يقل عن 100 ألف شخص محتجزون في مدينة الموصل القديمة التي يحتلها داعش

16 حزيران/يونيه 2017

ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم الجمعة أن مقاتلي داعش احتجزوا أكثر من 100 ألف شخص في مدينة الموصل القديمة بالعراق لاستخدامهم كدروع بشرية.

يأتي هذا التطور بعد ثمانية أشهر من حملة الجيش العراقي لاستعادة المدينة من المتطرفين.

وقال ممثل المفوضية في العراق، برونو جيدو، للصحفيين في جنيف إن المدنيين جاءوا من زانجيلي في غربي الموصل الذي استعادت السيطرة عليه قوات الأمن العراقية هذا الأسبوع.

"نحن نعلم أن داعش نقلهم فيما كانوا يغادرون زانجيلي ومواقع أخرى حيث كان القتال مستمرا. ويتم احتجاز هؤلاء المدنيين أساسا كدروع بشرية في البلدة القديمة".

وصف جيدو البلدة القديمة بأنها متاهة من الأزقة بما يحتم أن تتم عملية استعادتها على الأقدام ومن منزل لمنزل.

وينفد الغذاء والماء والوقود، بحسب ممثل المفوضية الذي أضاف أن هناك حالة من الذعر بين أولئك الذين يحتجزهم تنظيم داعش.

وحتى الآن، لا يزال نحو 670 ألف شخص مشردين من الموصل، وفقا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.