برنامج الأمم المتحدة للبيئة يتعهد بدعم الصومال للتصدي لتغير المناخ

برنامج الأمم المتحدة للبيئة يتعهد بدعم الصومال للتصدي لتغير المناخ

تنزيل

زار إريك سولهايم المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، الصومال هذا الأسبوع لتقييم مدى تأثير الجفاف السائد على البيئة.

واجتمع سولهايم مع كبار مسئولي الحكومة الاتحادية الصومالية، بمن فيهم رئيس الوزراء حسن خير ونائبه، حيث ركزت المناقشات على مجموعة واسعة من القضايا، بما فيها دعم مبادرات الحكومة في مجال الحفاظ على البيئة واستخدام الطاقة المتجددة للتخفيف من آثار تغير المناخ.

وفي حديثه للصحفيين في مقديشو شدد سولهايم على أهمية البيئة كقضية محورية بالنسبة للصومال وقال:

"إن البيئة مسألة مركزية جدا بالنسبة لأي حكومة، ولا سيما بالنسبة للصومال لأن الجفاف، الذي شهدناه هنا على مدى الأشهر القليلة الماضية مرتبط بتغير المناخ. وهو قضية بيئية ويرتبط بتدمير الغابات وعدم إدارة المياه بشكل فعال وغير ذلك من القضايا البيئية. لذلك، فإن مساعدة الصومال على الخروج من ذلك الوضع ستكون مفيدة جدا للاقتصاد ولشعب الصومال."

ومن جانبه شدد الممثل الخاص للأمين العام في الصومال مايكل كيتينغ على أهمية حسن إدارة الموارد الطبيعية، التي قال إنها أساسية لحل الصراعات والسلام والاستقرار والنمو الاقتصادي.

وفى ختام زيارته، حث سولهايم الحكومة الصومالية على جعل الحفاظ على البيئة محوريا في جدول أعمالها. كما تعهد بتقديم الدعم من برنامج الأمم المتحدة للبيئة لحماية الموارد السمكية في البلاد، من خلال دعم المبادرات الرامية إلى إنهاء الصيد غير القانوني من قبل السفن الدولية في مياه الصومال.

جدير بالذكر أن هذه هي أول زيارة يقوم بها سولهايم إلى الصومال بعد تعيينه مديرا تنفيذيا لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة الذي يتخذ من نيروبي مقرا له.

مصدر الصورة