الأمم المتحدة تبدي القلق بشأن وضع 400 ألف شخص في الرقة بسوريا

24 نيسان/أبريل 2017

أعربت الأمم المتحدة عن القلق البالغ بشأن سلامة أكثر من 400 ألف شخص في الرقة بسوريا، في ظل تعرض المدنيين إلى القتال والقصف الجوي بشكل يومي.

في المؤتمر الصحفي اليومي قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة إن هذا الوضع أدى إلى تصاعد عدد القتلى والمصابين المدنيين وتدمير البنية الأساسية المدنية بما في ذلك المستشفيات والمدارس والأسواق وشبكات المياه.

"بالأمس أفادت الأنباء بأن القصف الجوي على مدينة الطبقة أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص، من بينهم خمسة أطفال، وتدمير مدرستين. وفي الثاني والعشرين من أبريل/نيسان أفيد بمقتل وإصابة العشرات في عمليات قصف جوي على مخيم للمشردين داخليا قرب قرية البردى التي تبعد عشرين كيلومترا إلى الغرب من الرقة."

وقد فر نحو 39 ألف شخص، مؤخرا، إلى مخيم "جب شعير" الذي أقيم بشكل عشوائي في محافظة الرقة. ويقيم أربعة من بين كل خمسة أشخاص في العراء بالمخيم.

كما تلقت الأمم المتحدة تقارير تفيد بوفاة عدد من الأطفال بسبب عدم توفر الرعاية الصحية في مخيمي جب شعير والكرمة، بالإضافة إلى احتياج المصابين بجروح خطرة والأطفال المرضى إلى الرعاية الطبية العاجلة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.