مصر تؤكد تأييدها لأي تحرك جاد في مجلس الأمن بشأن هجوم خان شيخون ومحاسبة مرتكبيه

5 نيسان/أبريل 2017

أكد عمرو أبو العطا السفير المصري لدى الأمم المتحدة تأييد بلاده لأي تحرك جاد في مجلس الأمن الدولي بشأن ما ورد من تقارير عن استخدام أسلحة كيميائية في هجوم على بلدة خان شيخون في إدلب بسوريا أمس الثلاثاء.

وفي جلسة مجلس الأمن الدولي التي تتناول الوضع في سوريا، قال أبو العطا ممثل الدولة العربية الوحيدة بالمجلس:

"فيما يتعلق بالتقارير بشأن الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة خان شيخون في إدلب أمس، فإنني أدعو جميع الأطراف إلى التعاون الوثيق مع بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للوقوف على حقيقة تلك الأحداث. وأدعو البعثة للخروج في أسرع وقت ممكن باستخلاصاتها في هذا الشأن لتمكين لجنة التحقيق المشتركة من ممارسة نشاطها وفقا لقرارات مجلس الأمن. لذلك فإننا سنؤيد وندعم أي تحرك جاد في المجلس للتعاطي مع هذا الحدث وغيره ومحاسبة مرتكبيه."

وشدد أبو العطا على ضرورة إيلاء الاهتمام اللازم لمسألة تصنيع أو امتلاك أو استخدام الفاعلين من غير الدول لأسلحة الدمار الشامل، والتعامل مع هذا الخطر الذي يحيق بالمنطقة والعالم.

وينظر مجلس الأمن الدولي في مشروع قرار يدين استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.