منظور عالمي قصص إنسانية

اليوناميد: أكثر من 400 مدني وقعوا ضحايا للألغام في دارفور منذ عام 2005

اليوناميد: أكثر من 400 مدني وقعوا ضحايا للألغام في دارفور منذ عام 2005

تنزيل

في دارفور، لا تزال الذخائر غير المتفجرة تشكل تهديدا خطيرا للمدنيين، وبعثة حفظ السلام التابعة للعملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، والجهود الإنسانية. وتشمل المتفجرات من مخلفات الحرب في دارفور القنابل التي أسقطت جوا والصواريخ والمدفعية وقذائف البنادق والهاون والقنابل اليدوية. ومنذ عام 2005، أسفر أكثر من 227 حادثا تسببت فيه مخلفات الحرب القابلة للانفجار عن وفاة أو إصابة 440 مدنيا؛ وخاصة الأطفال.

image
وتركز تدخلات مكتب تنسيق العمليات في بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور (اليوناميد) حتى الآن على دعم ولاية البعثة لحماية المدنيين، عن طريق تحديد مكان الذخائر غير المنفجرة وتدميرها، أو توفير التوعية بمخاطر الألغام من مخلفات الحرب من المتفجرات من السكان المحليين والرحل والمشردين داخليا.
image
وأحيث بعثة اليوناميد اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام الموافق الرابع من نيسان / أبريل 2017.

image

وشهد اليوم في دارفور مسيرة وأعمالا درامية وفنية، وشارك جميع الموظفين والجهات المحلية التابعة والشركاء في هذه المسيرة. التفاصيل في تقرير الزميلة لمياء محمد صالح مصطفى من إذاعة اليوناميد.

مصدر الصورة