مبعوث الأمم المتحدة لسوريا يرحب بالاجتماع الأول للفريق المشترك لمراقبة وقف إطلاق النار

7 شباط/فبراير 2017

رحب المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا ستيفان دي مستورا، بالاجتماع الأول للفريق المشترك المعني بمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا والذي عقد يوم أمس في العاصمة الكازاخستانية (أستانة)، بحضور ممثلين عن روسيا وتركيا وإيران والأمم المتحدة.

وكانت روسيا وتركيا وإيران في اجتماعها بأستانة في الثالث والعشرين من يناير كانون الثاني، قد اتفقت على إنشاء آلية مشتركة للمراقبة من أجل ضمان تطبيق وترسيخ وقف إطلاق النار في سوريا.

وأعرب دي مستورا عن أمله في أن تعزز جهود هذه الدول وقف إطلاق النار على الأرض، وبالتالي المساهمة في المفاوضات السورية –السورية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف، والتوصل إلى تسوية سياسية وفقا لقرار مجلس الأمن (2254).

وفي المؤتمر الصحفي بجنيف، قالت يارا شريف المتحدثة باسم مكتب المبعوث الخاص، إن ممثلي الدول أعربوا عن استعدادهم لمواصلة التعاون من أجل التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار في سوريا، وأضافت:

" ناقش المشاركون تنفيذ نظام وقف إطلاق النار في سوريا، وتدابير محددة لتسهيل الرصد والتحقق الفعال من أجل ضمان الامتثال الكامل لوقف إطلاق النار ومنع أية استفزازات وتحديد جميع الطرائق لوقف إطلاق النار. وناقش المشاركون أيضا تدابير بناء الثقة لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق."

وشارك فريق من خبراء مكتب المبعوث الخاص في الاجتماع الثلاثي، وسيقومون بإحاطة فريق مكتب المبعوث الخاص بعد عودتهم.

وقدم خبراء الأمم المتحدة الدعم لجهود الفريق المشترك لإنشاء آلية فعالة لمراقبة وقف إطلاق النار، بما في ذلك تبادل الخبرات وأفضل ممارسات الأمم المتحدة ذات الصلة المتعلقة بعمليات الرصد والتحقق من ترتيبات وقف إطلاق النار في الأماكن الأخرى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.