مسح جديد يثير مخاوف حول عدوى التهاب الكبد الوبائي في سوريا

10 كانون الثاني/يناير 2017

أظهرت دراسة قامت بها منظمة الصحة العالمية على أكثر من عشرين ألف شخص في سوريا، أن عددا مثيرا للقلق من الأشخاص مصابون بالتهاب الكبد الوبائي سي.

حيث جاءت نتائج الاختبارات لحوالي 15٪ من مرضى غسيل الكلى الذين شملهم المسح إيجابية بالتهاب الكبد سي، ومع ذلك، كان هناك انخفاض في معدل الإصابة بين المتبرعين بالدم.

وأشار المسح، الذي جرى بالتعاون مع وزارة الصحة، إلى أن حالات عدوى التهاب الكبد بي، آخذة في التناقص نتيجة حملة تطعيم وطنية فعالة.

ومن بين الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع في إحدى عشرة محافظة، تم العثور على أكبر عدد من حالات الإصابة بالتهاب الكبد بي بين كبار السن، البالغين من العمر 60 عاما أو أكثر، فيما حصل تلاميذ المدارس على أدنى معدل إصابة بالمرض.

ويمكن عزو النقص الكبير في عدوى التهاب الكبد بي بين الشباب من السكان، إلى حد كبير، إلى برنامج التطعيم الذي قامت به البلاد.

وبينما توجد العديد من الأدوية المتاحة لعلاج التهاب الكبد الوبائي سي، بما في ذلك أدوية جديدة أكثر فعالية وذات آثار جانبية أقل من الخيارات السابقة، إلّا أن هذه الأدوية الجديدة مرتفعة التكلفة في كثير من الحالات بشكل لا يمكن تحمله.

وبناء على نتائج الدراسة، تعمل منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة الصحة لوضع استراتيجية فعالة للسيطرة على التهاب الكبد الفيروسي في البلاد مع التركيز بشكل خاص على أنشطة مكافحة العدوى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.