برنامج الأغذية العالمي يرحب بمساهمة الدانمرك لدعم عراقيين الذين تضرروا من أزمة الموصل

29 كانون الأول/ديسمبر 2016

رحب برنامج الأغذية العالمي بمساهمة وقدرها 7.1 مليون دولار من دولة الدانمرك، تهدف إلى تقديم المساعدة الغذائية الطارئة لآلاف العائلات العراقية المتضررة من الأزمة المستمرة في الموصل بالعراق.

وتمكن هذه المساهمة برنامج الأغذية العالمي من تقديم مساعدات حيوية لعشرات الآلاف من الأسر التي ستحصل على طعام جاهز في استجابة فورية، تليها حصص غذائية شهرية أو تحويلات نقدية.

ويدعم البرنامج عددا متزايدا من الأسر في جميع أنحاء العراق بمساعدات نقدية غير مقيدة أو قسائم إلكترونية تستخدم في متاجر محددة كل شهر.

وفي هذا السياق أعربت سالي هايدوك، المديرة القطرية وممثلة برنامج الأغذية العالمي في العراق، عن سعادة البرنامج وامتنانه لهذه المساهمة الدنماركية، قائلة إنها "ستساعدنا على تقديم المساعدات الغذائية للأشخاص الذين نزحوا أو المتضررين من النزاع".

ومنذ بداية الهجوم الموصل يوم 17 من تشرين الأول/أكتوبر، وفر البرنامج لأكثر من 376 ألف شخص الطعام الجاهز للأكل. وتلقى حوالي  300 ألف منهم أيضا حصص غذائية شهرية. وهذا يشمل أسرا اختارت البقاء في منازلها. وحتى الآن، وزع برنامج الأغذية العالمي وشركاؤه الغذاء في أكثر من 100 قرية بضواحي الموصل وحولها.

وبهذه المساهمة الجديدة تصبح دولة الدانمرك رابع أكبر جهة مانحة لعملية الطوارئ التي يقوم بها برنامج الأغذية العالمي في العراق. وعموما، لا تزال دولة الدانمرك واحدة من أهم جهات البرنامج المانحة التي توفر أموالا مرنة تسمح بتقديم استجابة سريعة وفعالة حيث الاحتياجات أكبر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.