مواصلة عمليات الإجلاء من حلب والأمم المتحدة تعزز قدراتها بالمدينة

20 كانون الأول/ديسمبر 2016

تواصل جمعية الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر عمليات الإجلاء من الأحياء المحاصرة في شرق مدينة حلب.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام إن فرق الأمم المتحدة مازالت موجودة عند نقطة تفتيش الراموسة الحكومية في حلب لمتابعة ورصد عمليات الإجلاء.

"تقدر اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن أكثر من 25 ألف شخص قد تم إجلاؤهم من الأحياء المحاصرة في شرق حلب منذ الخامس عشر من ديسمبر كانون الأول. يصل من يتم إجلاؤهم إلى مراكز الاستقبال في أتارب وسرمدا، حيث توفر احتياجاتهم الفورية من قبل العاملين في المجال الإنساني السوريين والدوليين."

ووفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2328 حول سوريا الصادر أمس الاثنين، تقوم الأمم المتحدة بتعزيز قدراتها في مدينة حلب. وذكر المتحدث أن الأمم المتحدة تلقت تخويلا بإيفاد عشرين موظفا إضافيا دوليا ومحليا إلى حلب للقيام بدور مهم في الرصد والاستجابة بأنحاء المدينة.

وأضاف دوجاريك أن حماية المدنيين الذين يغادرون هذه المناطق يثير القلق البالغ. وشدد على ضرورة السماح للمدنيين بالمغادرة بسلام إذا اختاروا ذلك.