الأمم المتحدة تدعو إلى تجديد الالتزام بإخلاء العالم من الإيدز

1 كانون الأول/ديسمبر 2016

مع اقتراب انتهاء ولايته، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون  إلى تجديد الالتزام بتحقيق الرؤية المشتركة لعالم خال من الإيدز.

وفي رسالته بمناسبة اليوم الدولي للإيدز قال بان إن العالم يمكن أن ينظر باعتزاز لما حققه بعد مرور خمسة وثلاثين عاماً على ظهور متلازمة نقص المناعة المكتسب/الإيدز، ولكن يجب أيضا أن يتطلع إلى المستقبل بعزم والتزام ببلوغ الهدف المتمثل في القضاء على وباء الإيدز بحلول عام 2030.

ولقد أحرز تقدم حقيقي في التصدي لهذا المرض، فعدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج يزيد عن أي وقت مضى. ومنذ عام 2010، انخفض عدد الأطفال المصابين عن طريق انتقال العدوى من الأم إلى الطفل بنسبة النصف. كما أن عدد الأشخاص الذين يموتون لأسباب مرتبطة بالإيدز يقل كل سنة. وأصبح المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية يعيشون حياة أطول.

وتضاعف عدد الأشخاص الذين يحصلون على الأدوية المنقذة للحياة على مدى السنوات الخمس الماضية، إذ بلغ هذا العدد حاليا 18 مليون شخص. وقال الأمين العام إن العالم قادر، إذا توافرت الاستثمارات المناسبة، على أن يسير بخطى حثيثة نحو تحقيق الهدف المتمثل في حصول 30 مليون شخص على العلاج بحلول عام 2030.

ولكنه أشار إلى أن المكاسب لا تزال هشة، فالنساء الشابات معرضات بصفة خاصة لخطر الإصابة في البلدان التي يرتفع فيها معدل انتشار فيروس نقص المناعة البشرية، ولا سيما في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وما زالت فئات رئيسية من السكان تتضرر بصورة غير متناسبة من فيروس نقص المناعة البشرية.

وأشار الأمين العام إلى أن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تعهدت بضمان عدم تخلف أحد الركب. وقال إن هذا الوعد أكثر أهمية في مجال التصدي للإيدز منه في أي مجال آخر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.