الأزمة السورية وتأثيرها على النمو الحضري في لبنان، محور حوار مع السيد طارق عسيران، مدير برامج الموئل في لبنان

27 تشرين الأول/أكتوبر 2016

يعقد مكتب الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية – الموئل، مؤتمرا اليوم الخميس تحت عنوان "الاستجابة للأزمات في المناطق الحضرية في لبنان"، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمدن لعام 2016.

وبحسب مدير البرامج في مكتب الموئل بلبنان، طارق عسيران، يعاني لبنان من أزمة نزوح هائلة، تعد الأكبر في تاريخ العالم المعاصر. فبالإضافة إلى سكان البلد الذين يبلغ عددهم حوالي أربعة ملايين نسمة، هناك حوالي مليون ونصف مليون لاجئ سوري وحوالي أربعمئة وخمسين ألف لاجئ فلسطيني.

عسيران أشار إلى أن ميزانية البلديات ما قبل وبعد النزوح ما زالت كما هي، "أضف إلى ذلك أن البنية التحتية غير مؤهلة لاستيعاب هذا التدفق المفاجئ".

سئل عسيران أيضا عن بعض المناطق التي تشهد كثافة لاجئين غير عادية بما فيها "حارة التنك" في طرابلس، فقال إنها منطقة عشوائية أصبحت العائلات الموجودة بها تؤجر غرفا لنازحين آخرين..

المزيد حول مؤتمر الموئل والوضع في لبنان في الحوار الإذاعي التالي:

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.