فنان أردني يبعث رسالة أمل عبر الموسيقى للأطفال والشباب السوريين

21 آب/أغسطس 2016

قام الفنان الأردني الشهير زيد ديراني سفير اليونيسف الإقليمي الجديد، بزيارته الميدانية الأولى إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين وبلدة المفرق ليعزف الموسيقى ويقدم رسالة أمل للأطفال والشباب، بمن فيهم أولئك الذين فروا من الحرب والعنف في سوريا.

وقال ديراني، وهو عازف بيانو أردني مشهور "إن الموسيقى تتحلى بقدرة مذهلة على تجاوز الحدود وعلى جمعنا لتأمل جمال الروح البشرية"

وأضاف أن هدفه يتمثل في توصيل موسيقاه للأطفال والشباب، اليوم وفي الأشهر المقبلة، بهدف إعادة إدماجهم في المجتمع من خلال تقديم شكل من أشكال العلاج لأولئك الذين شهدوا أشياء يجب ألا يمر بها أي طفل مهما كانت الظروف.

وفي مخيم الزعتري زار ديراني مركز "مكاني" المدعوم من اليونيسف والذي يقدم فرصا للتعليم والمهارات الحياتية والدعم النفسي للأطفال واليافعين. وشارك حوالي 300 طفل في الفعالية حيث قام ديراني بعزف البيانو في المخيم.

وقال روبرت جنكنز ممثل اليونيسف في الأردن، الذي رافق ديراني في زيارته للزعتري، إن وجود زيد اليوم هو بمثابة تجربة محفزة للأطفال والشباب ولعائلاتهم.

وقال جنكنز إن زيد ديراني يرسل رسالة مسموعة من خلال الموسيقى من أجل فعل المزيد سوياً لتلبية احتياجات الأطفال خاصة الأكثر هشاشة في الأردن.

وأكمل ديراني جولته بزيارة إلى مركز "مكاني" آخر في مدينة المفرق حيث عزف هناك أيضاً البيانو واجتمع مع أطفال وشباب من خلفيات مختلفة من بينهم أطفال محرومون من التعليم الرسمي والذين يأتون إلى المركز للتعلم أو للحصول على المشورة.

هذا ويعرف زيد ديراني بعمله في "مؤسسة زيد للسلام والتفاهم العالمي" التي تسعى إلى مساعدة الموسيقيين الشباب في تعزيز السلام والتفاهم الثقافي.

وعمل خلال السنوات الماضية مع موسيقيين معروفين عالمياً لنشر رسالة الاحترام والتسامح.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.