الأمم المتحدة تبدي القلق بشأن تدهور صحة المعتقل الفلسطيني بلال كايد المضرب عن الطعام منذ 67 يوما

21 آب/أغسطس 2016

أعرب روبرت بايبر منسق الأمم المتحدة للمساعدة الإنسانية والتنموية في الأرض الفلسطينية المحتلة عن القلق البالغ بشأن تدهور صحة المعتقل الفلسطيني بلال كايد بعد سبعة وستين يوما من الإضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله بدون اتهام أو محاكمة.

وقد احتجز السيد كايد تحت ما يعرف بالاعتقال الإداري في اليوم المقرر للإفراج عنه بعد إكمال عقوبة بالسجن لمدة أربع عشرة سنة ونصف.

وذكر بيان صادر عن بايبر أن ستة محتجزين آخرين، من بينهم الصحفي عمر نزال، مضربون عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم إداريا وإبقائهم في الحبس الانفرادي لفترات طويلة.

وقال البيان إن مئة سجين فلسطيني آخر بأنحاء إسرائيل، أضربوا عن الطعام تضامنا معهم.

وقال روبرت بايبر إن عدد المعتقلين إداريا وصل إلى أعلى رقم منذ ثمانية أعوام. وشدد على موقف الأمم المتحدة المتمثل في ضرورة توجيه الاتهامات أو الإفراج بدون تأخير عن جميع المعتقلين إداريا، الفلسطينيين أو الإسرائيليين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.