بان كي مون يدعو إلى توسيع ترتيبات وقف إطلاق النار خاصة في حلب

بان كي مون يدعو إلى توسيع ترتيبات وقف إطلاق النار خاصة في حلب

تنزيل

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، عن القلق العميق إزاء التصعيد الخطير للقتال داخل وحول مدينة حلب، فضلا عن المعاناة التي لا تطاق والتي تتمثل في تزايد الوفيات والدمار في صفوف المدنيين، داعيا الأطراف السورية المتنازعة إلى تجديد الالتزام الفوري لوقف الأعمال العدائية والتمسك بمسؤوليتها في حماية المدنيين من آثار النزاع.

ونقلا عن الأمين العام، قال ستيفان دو جاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة في مؤتمره الصحفي اليومي:

"في إشارة إلى الوقف المؤقت لإطلاق النار في محافظتي دمشق واللاذقية، يؤكد الأمين العام على ضرورة توسيع هذه الترتيبات إلى أجزاء أخرى من سوريا، مع إلحاح خاص لحلب. يكرر الأمين العام دعوته لجميع الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، خاصة رئيسي مجموعة الدعم الدولية - الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية - لمضاعفة الجهود لدعم الأطراف السورية لإعادة وقف الأعمال العدائية إلى مساره الصحيح."

وأضاف الأمين العام أن وقف الأعمال العدائية قد وضع حدا لمحنة بعض من الشعب السوري، لكنه يشكل أيضا عنصرا حيويا في إعداد العملية الشاملة والمستدامة التي تجري بجنيف من قبل مجموعة الدعم الدولية، بما في ذلك عملية الانتقال السياسي بقيادة المبعوث الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا.

وأكد على أن انهيار وقف الأعمال العدائية لن يجلب سوى مزيد من العنف والموت والدمار، في حين سيضعف من الجهود لإيجاد حل تفاوضي لهذه الحرب الوحشية.

مصدر الصورة