بان كي مون يدين الضربات الجوية على مستشفى القدس بحلب ويدعو إلى المساءلة عن تلك الجرائم

بان كي مون يدين الضربات الجوية على مستشفى القدس بحلب ويدعو إلى المساءلة عن تلك الجرائم

تنزيل

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون الضربات الجوية على مستشفى القدس في مدينة حلب، معربا عن تعازيه لأسر الضحايا.

وتفيد منظمات المجتمع المدني بأن ما لا يقل عن عشرين شخصا قتلوا نتيجة الهجوم، بينهم ثلاثة أطفال وآخر طبيب للأطفال في المنطقة.

وجدد الأمين العام في بيان منسوب للمتحدث باسمه، إدانته للقصف العشوائي مؤخرا من قبل القوات الحكومية وجماعات المعارضة، وكذلك التكتيكات الإرهابية من المتطرفين، مشيرا إلى أن تلك الهجمات التي تستهدف المدنيين هي انتهاكات لا تغتفر لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، ويجب أن تكون هناك مساءلة عن تلك الجرائم.

ودعا السيد بان الأطراف المتحاربة في سوريا إلى تجديد التزامها فورا بوقف الأعمال العدائية. وشجع المجموعة الدولية لدعم سوريا، وخاصة روسيا والولايات المتحدة الأمريكية اللتين تتشاركان في رئاستها، على ممارسة الضغط على جميع الأطراف المعنية لوقف القتال وضمان إجراء تحقيقات ذات مصداقية للحوادث مثل الهجوم على مستشفى القدس.

وأشار البيان إلى أن الأمين العام مقتنع بأن مجرد التوصل إلى اتفاق بموجب بيان جنيف الصادر عام 2012 وقرار مجلس الأمن رقم  2254 (2015)، يمكن أن يؤدي إلى حل للصراع في سوريا، مشيرا إلى أنه وبدلا من قصف المناطق المدنية، يجب على جميع الأطراف السورية أن تجدد تركيزها على العملية السياسية.

مصدر الصورة