رئيس الجمعية العامة يطرح إطار كيفية تحقيق أهداف التنمية المستدامة

رئيس الجمعية العامة يطرح إطار كيفية تحقيق أهداف التنمية المستدامة

تنزيل

افتتح مونز لوكوتوفت رئيس الدورة السبعين للجمعية العامة، مناقشة رفيعة المستوى حول تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بحضور العديد من رؤساء الدول وممثلي الحكومات من جميع أنحاء العالم.

وقال رئيس الجمعية العامة إن اعتماد أهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس للمناخ، قد وجه رسالة واضحة للعالم ببدء التحول لضمان الازدهار المشترك وسلامة كوكب الأرض.

وطرح لوكوتوفت إطارا عاما، يتكون من خمس نقاط، لكيفية تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهو ما يمثل التحول من وضع الأهداف إلى كيفية تحقيقها:

"أولا، ستظهر البلدان كيف تستجيب لأهداف التنمية المستدامة، من خلال مراجعة الخطط الوطنية والاستراتيجيات وإنشاء المؤسسات والسياسات التي من شأنها تحقيق التوازن بين المصالح قصيرة الأمد مع المصالح طويلة الأجل ودعم التغيير في الحكومة. ثانيا، سننظر في كيفية نقل الأموال والأسواق لدعم أهداف التنمية المستدامة، كيف يمكن زيادة الموارد المحلية وضمان قيام الجميع بدفع نصيبهم العادل، من خلال تدابير ليس أقلها القضاء بنجاح على التهرب الضريبي والملاذات الضريبية. ثالثا، سننظر في كيفية انتقال الشراكات من أجل الأهداف الإنمائية للألفية إلى الشراكات من أجل أهداف التنمية المستدامة، عبر توسيع نطاق الشراكات القائمة وإلهام شراكات جديدة. رابعا، سوف نركز على التكنولوجيات الجديدة لأهداف التنمية المستدامة. وأخيرا سننظر في كيفية إسهام التوعية بالمناخ في تحقيق أهداف التنمية المستدامة كلها والعكس بالعكس."

وبينما أشاد رئيس الجمعية العامة باتفاقات باريس ونيويورك وأديس أبابا وسينداي، والتي معا توفر إطارا متينا لمعالجة الأسباب الجذرية للأزمات، حث على تنفيذها على وجه السرعة وإلاّ "لن نستطيع تحقيق أي شيء".

وفي الختام، حذّر لوكوتوفت من أنه "لو فشلنا في تحقيق تلك الأهداف، فإن العواقب ستكون ملموسة لأجيال وقرون قادمة".

مصدر الصورة