مكتب حقوق الإنسان يبدي القلق إزاء قتل فلسطيني مصاب بالضفة الغربية

مكتب حقوق الإنسان يبدي القلق إزاء قتل فلسطيني مصاب بالضفة الغربية

تنزيل

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ إزاء ما بدا أنه إعدام خارج نطاق القضاء لرجل فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة في الرابع والعشرين من مارس آذار.

وذكر بيان صادر عن المكتب أن رجلين فلسطينيين يدعى أنهما طعنا وأصابا جنديا إسرائيليا بجراح عند نقطة تفتيش في منطقة خاضعة للسيطرة الإسرائيلية في الخليل، تعرضا لإطلاق النار أثناء الهجوم.

وقد انتشر مقطع فيديو فيما بعد يظهر، على ما يبدو، أحد الفلسطينيين ويدعى عبد الفتاح الشريف وهو مصاب على الأرض. ويظهر العاملون الطبيون، في المقطع المصور، وهم يساعدون الجندي الإسرائيلي دون تقديم أية مساعدة للسيد الشريف.

وقال البيان إن الفيديو يظهر أيضا جنديا إسرائيليا وهو يطلق النار على الشريف في رأسه مما أدى إلى مصرعه.

وذكر المتحدث باسم مكتب حقوق الإنسان أن ما تقشعر له الأبدان هو عدم التفات الأشخاص الموجودين في المكان، والمقدر عددهم بعشرين بمن فيهم العاملون الصحيون، للشخص الفلسطيني المصاب قبل أن يفارق الحياة.

وذكـّر المتحدث السلطات الإسرائيلية بواجبها الذي يحتم حماية من صور الواقعة من مبنى قريب.

وأشار المتحدث إلى تقارير تفيد بتعرض هذا الشخص وأسرته للترهيب والتهديد باتخاذ إجراء قانوني ضده. وشدد البيان على ضرورة حمايته من أية إجراءات انتقامية باعتباره شاهدا رئيسيا على حادثة القتل.

وحث المتحدث السلطات الفلسطينية على اتخاذ كل التدابير الممكنة لمنع الهجمات ضد الإسرائيليين.

واختتم بيانه بالقول إن من حق قوات الأمن الدفاع عن نفسها وعن الآخرين من مثل تلك الاعتداءات، ولكنه حث السلطات الإسرائيلية على ضمان امتثال جميع أفراد قوات الأمن لالتزاماتهم بشأن استخدام القوة مع ضبط النفس، وعندما تستدعي الضرورة بما يتوافق مع مبدأ التناسب.

مصدر الصورة