نائب الأمين العام: انعدام المساواة يحول دون تحقيق أهداف التنمية المستدامة

نائب الأمين العام: انعدام المساواة يحول دون تحقيق أهداف التنمية المستدامة

تنزيل

عقدت اليوم بمقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة جلسة خاصة حول انعدام المساواة، والتأثير العميق لذلك على التنمية المستدامة.

وفي كلمة الافتتاح قال يان إلياسون نائب أمين عام الأمم المتحدة، إن الشباب والأقليات والنساء والمسنين وذوي الإعاقة في العديد من الدول يواجهون الإقصاء من الخدمات الاجتماعية والسياسية، وإن ذلك يقف عقبة في طريق تحقيق أهداف أجندة التنمية لعام 2030:

"انعدام المساواة داخل الدول وفيما بينها، يشكل تحديا هائلا للنمو العالمي.  التفاوت الكبير في الدخل والثروة والسلطة والفرص، يقوض جهودنا لإحراز تقدم على الصعيدين الوطني والعالمي، وهذا ما تفعله أيضا الثغرات الكبيرة في الحصول على التعليم والرعاية الصحية والمياه الصالحة للشرب والصرف الصحي والطاقة والغذاء والحماية الاجتماعية."

وبينما ذكر نائب الأمين العام أن النصف الأشد فقرا من العالم يملك أقل من 10% من ثرواته، حذر من أن انعدام المساواة يعيق فرص النمو ويقوض التماسك الاجتماعي.

وأكد إلياسون على الحاجة للتواصل مع أولئك المتأخرين عن الركب من أجل تقليل فجوة عدم المساواة، معتبرا انعدام المساواة تحديا اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا يواجه الدول النامية والمتقدمة على حد سواء.

وتحتل مسألة انعدام المساواة مكانة بارزة في جدول أعمال التنمية المستدامة 2030، مما تطلب تخصيص هدفين لها، وهما الهدف الخامس الخاص بالمساواة بين الجنسين، والعاشر الذي ينص على الحد من عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها.

وتساءل إلياسون في نهاية كلمته عن كيفية تأسيس جيل جديد يؤمن بالمساواة في عالم مليء بعدم المساواة.

مصدر الصورة