في ختام زيارته إلى تونس، الأمين العام يؤكد على أهمية توفير فرص للشباب، وتعزيز حقوق الإنسان للقضاء على الإرهاب

في ختام زيارته إلى تونس، الأمين العام يؤكد على أهمية توفير فرص للشباب، وتعزيز حقوق الإنسان للقضاء على الإرهاب

تنزيل

أكد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون أن الأمم المتحدة شريك ثابت لتونس فيما تواصل ثورتها الديمقراطية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء في تونس قبيل مغادرته البلاد، أكد فيه أيضا على مقترحات الأمم المتحدة الملموسة لدعم الجهود التي تبذلها الحكومة التونسية لمعالجة بطالة الشباب:

"لدينا مقترحات ملموسة لدعم الجهود التي تبذلها الحكومة لمعالجة بطالة الشباب. هذا الأمر لا يعد فقط أولوية لتونس، بل للمنطقة بأكملها؛ في الواقع، إنه مشكلة عالمية. فاثنان من بين خمسة شباب في سن العمل في جميع أنحاء العالم، هما إما عاطلان عن العمل أو يكسبان القليل جدا لدرجة عدم تمكنهما من التخلص من براثن الفقر."

أما النقطة الثالثة التي ركز عليها بان كي مون في مؤتمره الختامي بالعاصمة التونسية فهي تأثير الأزمة في ليبيا على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في تونس، مشيرا إلى تأثّره الكبير خلال إحيائه لذكرى الذين قتلوا في متحف باردو العام الماضي يوم أمس. وفي هذا الصدد دعا حكومة مجلس الرئاسة في ليبيا إلى الانتقال إلى طرابلس، إذا سمح الوضع الأمني بذلك، واتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان انتقال السلطة السلمي والمنظم والفوري إلى حكومة الوفاق الوطني. وأضاف في مؤتمره الصحفي:

"الإرهاب يشكل تهديدا خطيرا، ليس فقط على ليبيا وتونس ولكن أيضا على جميع أنحاء العالم كما رأينا في الأيام الماضية في بلجيكا والعراق وباكستان. نحن بحاجة إلى نهج موحد وعالمي إذا ما أردنا أن نكافحه بشكل فعال. نحن بحاجة إلى العمل على المستوى الشعبي لخلق الثقة بين المجتمعات، لبناء مؤسسات مسؤولة وشاملة، لتوفير فرص للشباب، وتعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون. نحن بحاجة إلى شراكة عالمية جديدة ضد التطرف العنيف، وآمل في أن تلعب تونس دورا قياديا فيها."

مصدر الصورة