شراكة بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة مع وسائل الإعلام من أجل تعزيز المساواة بين الجنسين

شراكة بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة مع وسائل الإعلام من أجل تعزيز المساواة بين الجنسين

تنزيل

أعلنت هيئة الأمم المتحدة للمرأة عن اتفاق شراكة مع العديد من وسائل الإعلام من جميع أنحاء العالم، لحشد الاهتمام واتخاذ إجراءات ملموسة على مسار تحقيق أجندة التنمية المستدامة لعام 2030، خاصة المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

واعترافا بدور وسائل الإعلام وقدرتها على تفنيد الصور النمطية الشائعة عن المرأة، تعمل مبادرة "تصعيد العمل من أجل المساواة بين الجنسين" كحلف من وسائل الإعلام التي تعهدت بلعب دور فعال من خلال رفع مستوى التركيز على قضايا حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين من خلال تغطية عالية الجودة.

وفي هذا السياق ذكرت بومزيلي ملامبو نوكا المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة أثناء الإعلان عن الشراكة، أن أهداف التنمية المستدامة 2030 لا يمكن تحقيقها بدون شراكة وسائل الإعلام:

"وسائل الإعلام لها تأثير كبير على الكيفية التي ننظر بها للعالم من حولنا، وهذا التأثير له أبعاد كثيرة. من المهم بالنسبة لنا إثبات وإظهار التنوع في العالم، وأنه ليس عالما يعكس عددا قليلا من الناس. وسائل الإعلام أيضا مصدر هام للحقائق، وأحيانا للخيال، في كلتا الحالتين هي لاعب بارز، ونحن نقدر بشدة العلاقة التي تربطنا بها. إذا كنا نسعى لتحقيق كوكب متساو (50/50)، فيجب أن نكون قادرين على بناء قصص موضوعية تأخذنا إلى هناك."

وأضافت المديرة التنفيذية أنه حتى عندما يتم نقل الأخبار بشكل دقيق وواقعي، إلاّ أنها في الغالب تنقل من قبل الرجال، وهو ما يعد في الواقع تشويها للحالة الحقيقية للعالم، داعية إلى معالجة ذلك من خلال تلك الشراكة لتغيير المشهد الإعلامي.

وقد انضمت إلى تلك الشراكة 39 مؤسسة من وسائل الإعلام المطبوعة والمرئية والمسموعة، تمثل جميع مناطق العالم، مما يتيح الوصول لأكبر عدد ممكن من الجمهور في أجزاء مختلفة من العالم.

مصدر الصورة