جهود دولية للتخطيط للمدن المستدامة في الدول العربية

27 كانون الثاني/يناير 2016

يعمل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية على إرساء سياسات التنمية المستدامة للمناطق الحضرية، من خلال تنمية تلك المستوطنات اجتماعيا وبيئيا والمساهمة في ضمان المأوى الملائم للجميع.

ووفقا للإحصاءات يعيش نصف سكان العالم، أو 3.5 مليار نسمة حاليا في المدن، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة لتصل إلى ستين في المائة بحلول عام 2030، و75% بحلول عام 2050.

وتجري الآن الاستعدادات لعقد "مؤتمر الأمم المتحدة للسكن والتنمية الحضرية المستدامة"، المعروف ب "هابيتات 3" والمزمع عقده في مدينة كيتو بالإكوادور في تشرين الثاني أكتوبر المقبل، وذلك من أجل صياغة الأجندة الحضرية الجديدة للعشرين سنة القادمة.

وعلى هامش أسبوع أبو ظبي للاستدامة، الذي انتهت أعماله في الحادي والعشرين من كانون الثاني يناير، التقينا الدكتور فرج الأعور، مدير برنامج التحالف العالمي لشراكات مشغِّلي مرافق المياه وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، الذي تحدث أولا عن البرنامج وعمله في التخطيط المسبق للمدن المستدامة، خاصة في الدول العربية في ظل التحديات الراهنة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.