السعودية تؤيد من حيث المبدأ خطة الأمين العام لمنع التطرف العنيف

15 كانون الثاني/يناير 2016

بعد أن استعرض الأمين العام خطة عمل شاملة حول منع التطرف العنيف، أعرب السفير السعودي لدى الأمم المتحدى عبد الله المعلمي عن تأييد بلاده من حيث المبدأ لما تضمنته الخطة من أفكار ومقترحات وقال إن الوفد السعودي سيعود بمزيد من الملاحظات والإيضاحات بعد الانتهاء من دراستها بشكل مفصل مع الجهات المختصة.

" لقد أدركت المملكة العربية السعودية منذ زمن مبكر أن مكافحة الإرهاب والعنف المتطرف المؤدي للإرهاب تتطلب معالجة شاملة لا تقتصر فقط على الجوانب الأمنية، وإنما تشمل أيضا الجوانب الفكرية والاقتصادية والاجتماعية. ولذلك أنشأت المملكة العربية السعودية مراكز للحوار والمناصحة داخل المملكة وسعت إلى إشاعة ثقافة الحوار داخل المملكة وخارجها، وقامت بمراجعة المناهج والبرامج التعليمية على جميع المستويات للتأكد من أنها لا تشتمل على أي مواد يمكن أن تؤدي إلى تنمية الفكر المتطرف."

استمع إلى الكلمة الكاملة للسفير السعودي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.