روسيا تؤكد أن الشعب السوري هو الذي يستطيع تقرير مصير سوريا ورئيسها

روسيا تؤكد أن الشعب السوري هو الذي يستطيع تقرير مصير سوريا ورئيسها

تنزيل

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف أن الحوار السوري الشامل وحده هو الذي يمكن أن يضع حدا لمعاناة الشعب السوري.

جاء ذلك في كلمته عقب اعتماد مجلس الأمن الدولي عصر يوم الجمعة بالإجماع، قرارا حول سوريا يدعو إلى قيام حكم ذي مصداقية في غضون 6 أشهر وانتخابات خلال 18 شهرا.

وتابع لافروف أمام الجلسة أن القرار الذي اعتمد للتو وافق على اتفاقية الرابع عشر من نوفمبر 2014 والتي تحدثت عن سبيل لتنفيذ بيان جنيف لعام 2012، واصفا الوثائق الثلاثة بالمنبر الفريد لتسوية الأزمة الدموية في سوريا، الذي يدعو إلى وجوب بقاء سوريا موحدة ومتعددة الأعراق والأديان وسليمة وآمنة لكافة شعوبها. وأوضح قائلا:

"إن الشعب السوري وحده يستطيع تقرير مستقبل سوريا. وهذا واضح من خلال رفض كل محاولة لفرض حل من الخارج على السوريين بما في ذلك الحلول المتعلقة بمصير الرئيس. وهذا ما نصت عليه وثيقة جنيف ووثيقة الفريق الدولي لدعم سوريا. جميعنا متحدون على أنه ليس للإرهابيين مكان في المفاوضات، وعلى أنه لا يوجد حل عسكري للصراع. وإن إجماع المجلس اليوم يجب أن ينشئ جبهة عريضة لمناهضة الإرهاب على أساس ميثاق الأمم المتحدة وعلى أساس كافة جهود من يكافحون الإرهاب بما في ذلك الجيش السوري والمتمردون الأكراد والمعارضة الوطنية السورية."

وأثني لافروف في هذا الإطار على القرار الأمريكي الروسي الذي اعتمد يوم أمس الخميس والذي دعا إلى تعزيز الرقابة على تمويل داعش والمجموعات الإرهابية وقطع خطوط الإمداد المالية لهم وخاصة الاتجار غير المشروع بالنفط. وقال لافروف إن مكافحة الإرهاب أمر ينبغي إجراؤه بطريقة مطلقة، بلا كلل، سواء في سوريا أو في غيرها من الأماكن، قائلا إن محاولات فصل الإرهابين بين خيّرين وأشرار غير مقبولة.

هذا وأكد الوزير الروسي أهمية تقديم المساعدات للشعب السوري وأن يتم ذلك وفقا لإرشادات الأمم المتحدة المنصوص عليها في قرارات الجمعية العامة وقرارات مجلس الأمن بما في ذلك مبدأ موافقة الدولة المضيفة.

مصدر الصورة