منظمة الصحة العالمية : 15 مليون شخص في اليمن بحاجة فورية إلى الخدمات الصحية

15 كانون الأول/ديسمبر 2015

ناشدت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها تقديم 31 مليون دولار لضمان استمرار تقديم الخدمات الصحية لحوالي 15 مليون شخص من المتضررين من النزاع المستمر في اليمن.

وقالت المنظمة إن هناك حاجة إلى التمويل على وجه السرعة ، حيث انهار النظام الصحي اليمني، مما أدى إلى ترك الملايين من الناس المعرضين للخطر بدون رعاية وهم بحاجة إلى أدوية على وجه السرعة.

وقال الدكتور أحمد شادول، ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن في مؤتمر صحفي في جنيف:

" هناك عشرون محافظة من أصل 22 محافظة في اليمن قد تأثرت بالأزمة التي بدأت في أواخر مارس 2015 ، وتشير التقديرات إلى أن 80 في المئة من السكان في اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية. وفي مجال الصحة ، نعتقد أن هناك حوالي 15 مليون شخص لا يحصلون على الرعاية الصحية المناسبة، حتى الآن، تم الإبلاغ عن مقتل 6000 شخص في المرافق الصحية وحولها، وعالجت المرافق الصحية اليمنية حوالي 28000 شخص."

وتقول المنظمة إن توفير الأموال الكافية سيقلل من خطر تفشي الأمراض، وتوفير الأدوية المنقذة للحياة وتطعيم الأطفال للحد من الوفيات التي يمكن تجنبها.

وتوفر منظمة الصحة العالمية والشركاء في مجال الصحة حاليا الأدوية الأساسية، ودعم الخدمات الصحية وتوفير الدعم النفسي والاجتماعي للصحة النفسية في المناطق التي يصعب الوصول إليها من خلال العيادات المتنقلة ومراكز الرعاية الصحية الأولية.

وعلى مدى الأشهر التسعة الماضية، وزعت منظمة الصحة العالمية أكثر من 250 طنا من الإمدادات الطبية على السلطات الصحية اليمنية والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية المنقذة للحياة لخدمة 7 ملايين شخص، وتطعيم 4.6 مليون طفل ضد شلل الأطفال و1.8 مليون ضد الحصبة في المناطق المعرضة للخطر.

ودعا شادول جميع الجهات المانحة إلى سد هذه الفجوة في التمويل وضمان استمرارية الخدمات الصحية الأساسية المنقذة للحياة .

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.