الأردن: منطقة الساحل أصبحت محورا رئيسيا لأنشطة المنظمات الإرهابية من الشرق الأوسط إلى شمال أفريقيا

الأردن: منطقة الساحل أصبحت محورا رئيسيا لأنشطة المنظمات الإرهابية من الشرق الأوسط إلى شمال أفريقيا

تنزيل

قال محمود الحمود نائب المندوبة الدائمة للأردن لدى الأمم المتحدة،  إن تنامي نشاطات التنظيمات الإرهابية وانسيابها في منطقة الساحل وانتشار التجارة غير المشروعة للمخدرات والأسلحة، أدى إلى تردي الحالة الأمنية في المنطقة، كما أصبحت محورا رئيسيا لأنشطة المنظمات الإرهابية من منطقة الشرق الأوسط إلى شمال أفريقيا.

وفي جلسة جلس الأمن التي عقدت بشأن السلم والأمن في منطقة الساحل، قال الحمود:

"تواجه منطقة الساحل العديد من التحديات المتشابكة، على الصعد الأمنية والسياسية والإنسانية، والتي أدت إلى تردي الحالة الإنسانية ووفرت أرضية خصبة للجماعات المسلحة والإرهابية، وهو ما يشكل تهديدا للأمن والسلم في المنطقة. ولا نبالغ هنا إذا قلنا، إن منطقة الساحل أصبحت محورا رئيسيا لأنشطة المنظمات الإرهابية التي تمتد من منطقة  الشرق الأوسط إلى شمال أفريقيا، وأصبحت أثارها واضحة، ممتدة إلى مختلف بقاع العالم."

وشدد الأردن على ضرورة دعم المجتمع الدولي لمنطقة الساحل لإنشاء استراتيجية إقليمية شمولية وموحدة في المنطقة للقضاء على الإرهاب، والتعامل بشكل متكامل مع ظاهرة التنظيمات الإرهابية بما يكفل حرمانها من البيئة المحلية الحاضنة وتجفيف مصادر التمويل ومعالجة التحديات الاقتصادية والاجتماعية، وذلك لتفويت الفرصة على هذه التنظيمات من أجل استغلالها لتجنيد المقاتلين.

مصدر الصورة