ممثل الأمين العام في العراق يرحب بقرار مجلس الأمن بشأن تنظيم داعش

22 تشرين الثاني/نوفمبر 2015

رَحَبَ الممثِلُ الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق،  يان كوبيش، بقرار مجلس الأمن الدولي الذي أصدره يوم أمس الجمعة بشأن تنظيم داعش.

وخلُصَ مجلس الأمن، في قراره، إلى أن تنظيم داعش يشكل تهديداً عالمياً لم يسبق له مثيل للسلم والأمن الدوليين، مشيرا إلى أن هذا التنظيم له القدرة والنية لتنفيذ المزيد من الهجمات. واعتبر المجلس أن جميع الأعمال الإرهابية من هذا القبيل تعد تهديداً للسلم والأمن الدوليين، معربا عن تصميمه لمكافحة هذا التنظيم بشتى الوسائل.

وفي هذا الشأن، قال المبعوث الأممي، إن شعب العراق يعاني وبشكلٍ يومي بسبب المخططات والفكر الإرهابيين اللذين تتبعهما هذه المنظمة الشريرة، ولذلك، فإن هذا الالتزام المتجدد من المجتمع الدولي لمحاربة تنظيم داعش ولمد يد العون للعراق، البلد الذي يقف في طليعةِ النضال ضد الإرهاب، هذا الالتزام يتسم بحسن التوقيت وهو موضع الترحيب.

واتخذ مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قراره رقم 2249 (2015) بالإجماع، ودعا فيه الدول الأعضاء إلى القيام بكل ما في وسعها، لمضاعفة وتنسيق جهودها لمنع وقمع الأعمال الإرهابية التي يرتكبها على وجه التحديد تنظيم داعش وجبهة النصرة وجميع الأفراد الآخرين والجماعات والمؤسسات والكيانات المرتبطة بتنظيم القاعدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.