رمطان لعمامرة: مجلس الأمن لم يعد يمثل تركيبة المجتمع الدولي بمختلف أطيافه ولا سيما أفريقيا

رمطان لعمامرة: مجلس الأمن لم يعد يمثل تركيبة المجتمع الدولي بمختلف أطيافه ولا سيما أفريقيا

تنزيل

أكد رمطان لعمامرة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في الجزائر، على ضرورة استكمال إصلاح منظومة الأمم المتحدة وتكييف آلياتها وتحديث أدواتها لتمكينها من أداء المهمة المنوطة بها بنجاعة أكبر، من خلال إثبات مركزية الجمعية العامة في المنظمة الكونية وتوفير الشروط المثلى لوضع توجيهاتها موضع التنفيذ، من جهة، ومن جهة أخرى، أضاف الوزير الجزائري في مداولات الدورة السبعين للجمعية العامة:

"ومن جهة أخرى، بإصلاح مجلس الأمن كضرورة ملحة تمليها التحديات الجديدة والتهديدات المتربصة بالأمن والسلم الدوليين، وذلك بشهادة الامم المتحدة ذاتها وكذا وكالتها المتخصصة."

وأشار لعمامرة إلى الإخفاق الجماعي في التعامل مع النزاعات وآثارها المستفحلة في مناطق عدة، لا سيما منطقة الشرق الأوسط. الأمر الذي تجسد من خلال الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام حول تدفق آلاف اللاجئين على أوروبا جراء المآسي الإنسانية الناتجة عن الحروب وال أزمات.

وقال لعمامرة إن الجزائر بحكم موقعها المركزي في الفضائين المغاربي والساحلي، وبحكم مبادئ سياستها الخارجية، ما فتئت تعمل على دعم السلم والأمن في محيطها المباشرـ وتقدم الدعم لجيرانها، بما في ذلك مالي وليبيا:

"يشهد على ذلك قيادة الجزائر لفريق الوساطة الدولية في جمهورية مالي والتي أفضت إلى التوقيع على الاتفاق الشامل حول السلام والمصالحة الوطنية بين الحكومة والأطراف المالية الأخرى. إن الجزائر التي وقفت مع الشعب الليبي الشقيق منذ اندلاع الأزمة في هذا البلد، لن تدخر جهدا لمواصلة مساندتها له من أجل استعادة أمنه واستقراره."

وتحدث الوزير الجزائري عن الصحراء الغربية قائلا إنه بعد ربع قرن من وقف إطلاق النار بين الطرفين المتنازعين، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، واعتماد خطة التسوية الأممية –الأفريقية، مازال الشعب الصحراوي يرزح تحت الاحتلال ويعاني التشرد. وأضاف أن الجزائر تؤيد بقناعة وحزم، حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره بكل حرية.

مصدر الصورة