فرنسا والمكسيك تعدان مشروعا لمجلس الأمن لمنع استخدام الفيتو في قضايا الفظائع الجماعية

فرنسا والمكسيك تعدان مشروعا لمجلس الأمن لمنع استخدام الفيتو في قضايا الفظائع الجماعية

تنزيل

صرح وزيرا خارجية المكسيك وفرنسا اليوم بأنهما بصدد إعداد مشروع قرار لمجلس الأمن، حول منع استخدام حق النقض طوعا في مسائل تتعلق بالفظائع الجماعية.

وفي هذا الشأن، قال وزير خارجية فرنسا، لوران فابيوس، للصحفيين إن في حالة حدوث فظائع جماعية فإن شلل مجلس الأمن غير معقول، وأضاف:

" نحن نعتبر أن في حالة وجود فظائع جماعية، فإن شلل مجلس الأمن غير مقبول. ونحن (فرنسا) نستطيع استخدام حق النقض، وهذا طبعا بلا شك امتياز ولكن مسؤولية أيضا. لذلك فإن القصد من المبادرة التي أطلقناها، هي أنه في حالة الفظائع الجماعية، على الأعضاء الدائمين لمجلس الأمن أن يتخلوا طوعيا عن حقهم في استخدام الفيتو."

وذكرت سكرتيرة الشؤون الخارجية المكسيكية، كلوديا ماسيو، أن حق النقض هو امتياز ولكنه مسؤولية، وأن استخدام حق الفيتو في حالات الإبادة والفظائع الجماعية والجرائم ضد الإنسانية غير متوافق مع المجتمعات المنفتحة التي نسعى جاهدين لبنائها.

وكانت مجموعة المساءلة والاتساق والشفافية للأمم المتحدة، والمكونة من اثنين وعشرين عضوا، قد أكدت دعمها للمكسيك وفرنسا في هذه المبادرة.

مصدر الصورة