أعضاء مجلس الأمن يشددون على ضرورة الإبقاء على الوضع الراهن التاريخي للحرم الشريف

أعضاء مجلس الأمن يشددون على ضرورة الإبقاء على الوضع الراهن التاريخي للحرم الشريف

تنزيل

أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن القلق البالغ إزاء تصاعد التوترات في القدس، وخاصة المنطقة المحيطة بمجمع الحرم الشريف، بما في ذلك الاشتباكات العنيفة في الموقع وحوله.

ونادى الأعضاء، في بيان صحفي، بممارسة ضبط النفس والامتناع عن الأعمال والخطابات الاستفزازية وبالإبقاء على الوضع الراهن التاريخي للحرم الشريف بالفعل والقول.
ودعا الأعضاء إلى الاحترام الكامل للقانون الدولي، وحثوا كل الأطراف على التعاون لتخفيف حدة التوترات والنهي عن العنف في الأماكن المقدسة في القدس.
وناشد أعضاء مجلس الأمن الدولي استعادة الهدوء، ودعوا إلى الاحترام الكامل لقدسية الحرم الشريف، مشيرين إلى أهمية الدور الخاص للأردن وفق اتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل في عام 1994، وشجعوا على زيادة التعاون بين إسرائيل ووزارة الأوقاف الأردنية.
وشدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة السماح للمصلين المسلمين في الحرم الشريف بالتعبد في سلام، وأمان من العنف والتهديدات والاستفزازات.
كما شدد البيان الصحفي على ضرورة أن يظهر الزائرون والمصلون ضبط النفس والاحترام لحرمة المكان والحفاظ على الوضع التاريخي للأماكن المقدسة.
ودعا أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى الوقف الفوري للعنف، واتخاذ جميع الخطوات الملائمة لضمان توقفه وتجنب الأعمال الاستفزازية وعودة الوضع إلى طبيعته بشكل يعزز آفاق السلام في الشرق الأوسط بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
مصدر الصورة