اليونسكو تدين تدمير معبد بل في تدمر السورية

اليونسكو تدين تدمير معبد بل في تدمر السورية

تنزيل

أعربت إيرينا بوكوفا المديرة العامة لمنظمة اليونسكو عن استيائها البالغ وإدانتها لتدمير معبد (بل) في تدمر الذي يعد أحد أهم الآثار الدينية بمنطقة الشرق الأوسط.

ووفقا لتقارير الشهود، التي أكدتها صور الأقمار الصناعية لمعهد الأمم المتحدة للتدريب والأبحاث، تم استخدام متفجرات لتدمير معبد بل وهو أحد أشهر المعالم الأثرية في الموقع، في الثلاثين من أغسطس آب.

وقالت بوكوفا إن تدمير موقع تدمر يمثل جريمة ضد الحضارة لا يمكن التسامح معها، ولكنها أكدت عدم إمكانية محو أربعة آلاف وخمسمئة عام من التاريخ.

وشددت على ضرورة شرح تاريخ وأهمية معابد تدمر، وقالت إن المدينة تجسد كرامة الشعب السوري بأكمله وأسمى التطلعات الإنسانية.

وذكرت بوكوفا، في بيان صحفي، أن كلا من تلك الهجمات يدعو الجميع إلى توسيع نشر تراث الإنسانية، سواء في المتاحف أو المدارس أو وسائل الإعلام والمنازل.

وقالت المديرة العامة لليونسكو إن قوة الثقافة تفوق بكثير كل أشكال التطرف، ولا يمكن لأي شيء أن يوقف تلك القوة.

وفي ضوء جريمة الحرب تلك، جددت منظمة اليونسكو عزمها على مواصلة حماية كل ما يمكن إنقاذه. وأكدت بوكوفا أنها ستواصل محاربة التجارة غير المشروعة في الممتلكات الثقافية، بالإضافة إلى توثيق المواقع، وإنشاء شبكات تربط بين آلاف الخبراء في سوريا وبأنحاء العالم لنقل ذلك التراث إلى الأجيال المقبلة وخاصة بمساعدة التكنولوجيا.

مصدر الصورة