مسؤول أممي يدعو إسرائيل إلى وقف هدم قرية سوسيا الفلسطينية ويطالب المجتمع الدولي بعدم الوقوف موقف المتفرج

مسؤول أممي يدعو إسرائيل إلى وقف هدم قرية سوسيا الفلسطينية ويطالب المجتمع الدولي بعدم الوقوف موقف المتفرج

تنزيل

زار منسق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، روبرت بايبر، برفقة مسؤولين كبار من حكومات النرويج وسويسرا وإيطاليا، قرية سوسيا  الفلسطينية، الواقعة في المنطقة (ج) في جنوب الضفة الغربية، حيث تواجه المنازل والهياكل المجتمعية فيها خطرا وشيكا بالهدم.

وقال إنه جاء لمعرفة المزيد عن المصاعب والهموم التي يعاني منها الناس في سوسيا حيث تتعرض منازلهم وسبل كسب عيشهم لخطر الهدم.

والجدير بالذكر أن بعض الأسر تعرضت لثلاث موجات من عمليات الهدم والتشريد منذ عام 1986.

وقد بني موقع استيطاني في موقع التشريد الأولي، والذي تم تصنيفه كموقع أثري من قبل السلطات الإسرائيلية في ذلك الوقت، ويطلب من أهالي سوسيا الانتقال من هناك.

وقال بايبر إنه لا يمكن للمجتمع الدولي أن يقف موقف المتفرج ويشاهد هذه الأفعال ولا يحرك ساكنا.

وقد حاول المواطنون هناك الحصول على تصاريح للبناء عدة مرات، ولكن تم رفضها. وسوف يتم تقديم التماس ضد قرار الرفض أمام المحكمة العليا الإسرائيلية يوم 3 من اغسطس.

وقال روبرت بايبر إن سوسيا تعتبر رمزا لنمط من الظلم الذي يعيد نفسه في أجزاء كثيرة من الضفة الغربية، حيث يتعرض عدد كبير من المجتمعات للكثير من التهديد والترهيب من خلال الإجراءات القانونية، او من خلال الجرافات الإسرائيلية، أو من خلال عنف المستوطنين، بهدف نقل المجتمعات المحلية تماما او التخلي عن الأراضي الزراعية والمراعي المحيطة والتي يعتمدون عليها في معيشتهم.

وأكد بايبر إن تدمير الممتلكات الخاصة في الأراضي المحتلة محظور بموجب القانون الإنساني الدولي، داعيا السلطات الإسرائيلية إلى وقف كل عمليات هدم المباني الفلسطينية في المنطقة (ج)، والسماح للسكان المحلين بتلبية احتياجاتهم.

مصدر الصورة