تحقيق التنمية المستدامة من خلال ثورة البيانات

تحقيق التنمية المستدامة من خلال ثورة البيانات

تنزيل

يمكن لموارد البيانات أو جمع المعلومات من خلال التكنولوجيا أن تحدث تغييرات ايجابية في المجتمعات المحلية في البلدان النامية والمساعدة في تعزيز التنمية المستدامة.

كان هذا محور أحدى الفعاليات التي نظمتها منظمة "حملة واحدة"، على هامش أعمال المؤتمر الثالث لتمويل التنمية المنعقد في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا، حيث ناقش المشاركون أهمية " ثورة البيانات" وتسخيرها في تحقيق التنمية المستدامة.

ومن بين المشاركين في الفعالية، الدكتور محمود محي الدين، أمين عام مجموعة البنك الدولي والمبعوث الخاص لرئيس البنك الدولي، الذي أكد على أهمية البيانات، وقال:

" البيانات هي البداية لمعرفة الحقيقة عن التطورات الاقتصادية والاجتماعية في أي دولة أو في أي مجتمع. بعض البيانات تتطور فنحصل على معلومات وهذه المعلومات نطورها بمعارف تصبح أكثر قدرة على اتاحة المعلومات الكافية لمتخذ القرار في المجتمعات والبلدان المختلفة، وأيضا لمتابعة التمويل الخاص بالمشروعات، ومدى نجاح هذا التمويل في تحقيق الأهداف التي وجه لها هذا التمويل. التمويل المتاح من المؤسسات الدولية وأيضا من مؤسسات التنمية القطرية، يعتمد على الاستهداف الجيد للمشروعات والتحقق من انفاق هذا التمويل في المجالات المحددة، ودون هذه البيانات لا يمكننا التوثق من دقة وصول هذه التمويلات إلى الجهات والقطاعات والأفراد المستحقة."

وأشار الدكتور محي الدين إلى أن البنك الدولي لم يتوقف عن تقدير أهمية  البيانات أو معرفة إن كان هناك مشاكل في اتاحتها، حيث يتعاون البنك مع عدد من المؤسسات والمنظمات الدولية لمساعدة الدول على تطوير نظم الاحصاءات فيها.

وقد تم الاعلان اليوم، عن تدشين مبادرة لتجويد الاحصاءات ومساعدة الدول فنيا على تطوير نظم الإحصاء واتاحة المعلومات واستخدام تكنولوجيا معلومات فيها، بحوالي مئة مليون دولار. ويساهم البنك الدولي في هذه المبادرة على مدى خمس سنوات.

مصدر الصورة