الاتحاد البرلماني الدولي يحث الدول على تحقيق العدالة بمقتل النائب اللبناني وليد عيدو بمناسبة الذكرى الثامنة لاغتياله

الاتحاد البرلماني الدولي يحث الدول على تحقيق العدالة بمقتل النائب اللبناني وليد عيدو بمناسبة الذكرى الثامنة لاغتياله

تنزيل

جدد الاتحاد البرلماني الدولي دعوته السلطات اللبنانية إلى بذل كل جهد ممكن لتقديم قتلة النائب اللبناني وليد عيدو إلى العدالة، في الذكرى الثامنة لاغتياله.

ولا يزال الاتحاد البرلماني الدولي يشعر بالقلق العميق من أن المجرمين مازالوا دون عقاب. وفي هذا الإطار قالت آن كلويد، رئيسة لجنة حقوق الإنسان للبرلمانيين بالاتحاد البرلماني الدولي إن "الحاجة إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لتسريع السعي لتحقيق العدالة في هذه القضية أمر ضروري"، مشيرة إلى أن "الإفلات من العقاب يمثل تهديدا خطيرا ليس فقط للبرلمانيين والذين يمثلونهم، ولكن أيضا للمؤسسة البرلمانية ككل، لأنه يشكل رادعا خطيرا لبرلمانيين آخرين يرغبون في التحدث بشأن قضايا حاسمة". وحثت السلطات اللبنانية "على ألا تدخر وسعا في حل هذه الجرائم البشعة".

وكان وليد عيدو قد قتل في هجوم بسيارة ملغومة في بيروت في 13 حزيران 2007. وكان واحدا من عدد من الشخصيات رفيعة المستوى المستهدفة في موجة من الهجمات في أعقاب اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في عام 2005. وقد قتل أيضا ثلاثة نواب آخرين، هم جبران تويني وبيار الجميل وأنطوان غانم. ولم يتم القبض على أي من قاتليهم.

مصدر الصورة