فوائد التصوير الإشعاعي للثدي تفوق الآثار الصحية السلبية للنساء بين سن ال50 و65

فوائد التصوير الإشعاعي للثدي تفوق الآثار الصحية السلبية للنساء بين سن ال50 و65

تنزيل

أظهرت دراسة جديدة أن فوائد التصوير الإشعاعي للثدي تفوق الآثار السلبية لدى النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 50 و 69.

وكانت مجموعة من 29 خبيرا دوليا مستقلا قد قيمت مؤخرا كلا من العلاج الوقائي للسرطان والآثار السلبية لمختلف أساليب الكشف عن سرطان الثدي.

الوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC)، والتي هي جزء من منظمة الصحة العالمية، قد نشرت ملخص للنتائج يوم الأربعاء في مجلة نيو إنغلاند للطب.

المزيد مع الدكتورة باتريس لوبي من الوكالة الدولية لبحوث السرطان:

"هناك عدد من الأضرار المرتبطة بفحص سرطان الثدي، والفريق العامل نظر فيها وقيم كل الدراسات المتوافرة. وبعد تقييم دقيق للتوازن بين الفوائد والآثار السلبية لفحص التصوير الشعاعي للثدي، خلص الفريق العامل إلى أن هناك فائدة صافية من دعوة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 50 و 69 إلى إجراء الفحص."

ويعتبر سرطان الثدي السبب الأكثر شيوعا للوفاة بالسرطان بين النساء في جميع أنحاء العالم.

وقد انخفض معدل وفيات سرطان الثدي حوالي 40 في المائة، بين النساء اللواتي خضعن للتصوير الإشعاعي للثدي . أما فيما يتعلق بالأضرار التي قد تنتج عن الفحص، فهي النتائج الإيجابية الكاذبة، والإفراط في التشخيص، وسرطان الثدي الناجم عن الإشعاع.

مصدر الصورة