الوكالات الإنسانية تسارع في تقديم المساعدة إلى الفارين من العنف في الأنبار

الوكالات الإنسانية تسارع في تقديم المساعدة إلى الفارين من العنف في الأنبار

تنزيل

تسارع الوكالات الإنسانية إلى تقديم المساعدة إلى أكثر من تسعين ألف شخص ممن فروا جراء الاشتباكات في محافظة الأنبار.

ويعمل برنامج الأغذية العالمي على توزيع حصص الاستجابة الفورية التي تكفي لمدة ثلاثة أيام في الرمادي، فيما تم توزيع الحصص إلى النازحين الجدد في بغداد.

كما وزعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مستلزمات الإغاثة الأساسية لحوالي ألف أسرة في عامرية الفلوجة وبغداد، وقد أُعدت الخطط لتوزيع ألفي مجموعة أخرى في الأيام المقبلة.

وقد وزع صندوق الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسف، مجموعة من حزم الاستجابة السريعة في الأيام القليلة الماضية لتغطية الاحتياجات الفورية. وتتضمن كل مجموعة مواد النظافة للبالغين و12 لترا من الماء، كما تعمل منظمة الصحة العالمية على مساعدة وزارة الصحة في تقديم الخدمات الطبية على الخطوط الأمامية.

وكان أكثر من مليوني عراقي قد نزحوا منذ شهر يناير كانون الثاني عام 2014، بما في ذلك أربعمائة ألف من محافظة الأنبار، مما يجعل أزمة العراق إحدى أشد الأزمات الإنسانية تعقيدا في حالات الطوارئ في العالم اليوم.

وتعمل الوكالات الإنسانية تحت قيادة حكومة العراق على تنسيق الاستجابة من خلال المركز الحكومي للتنسيق والرصد المشترك.

مصدر الصورة