فيديتوف: العلاقات بين الجريمة العابرة للدول والإرهاب توطدت وزادت تعقيدا في العقد الماضي

فيديتوف: العلاقات بين الجريمة العابرة للدول والإرهاب توطدت وزادت تعقيدا في العقد الماضي

تنزيل

قال يوري فيديتوف المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إن العقد الماضي شهد تطوير علاقات أقوى وأشد تعقيدا بين الجريمة العابرة للدول والإرهاب.

وفي فعالية رفيعة المستوى حول التعاون لمنع تمويل الإرهاب والقضاء عليه على هامش مؤتمر الأمم المتحدة لمنع الجريمة في قطر، قال فيديتوف إن المنظمات الإرهابية تجمع الأموال من مختلف المجالات التي غالبا ما تكون غير مشروعة، مثل الاتجار بالمخدرات والممتلكات الثقافية والأسلحة.

"في أفغانستان قد تجلب الضرائب المفروضة على كبار المتاجرين بالمخدرات ما يصل إلى مائتي مليون دولار سنويا لحركة طالبان. بوكو حرام في نيجيريا تشارك في الاتجار غير المشروع بالمخدرات والموارد الطبيعية. في شرق أفريقيا تنظيم داعش وجبهة النصرة تكسب حركة الشباب الملايين في تجارة الفحم غير المشروعة. يعتقد أن جماعة داعش وجبهة النصرة تسهلان تهريب مواد كيميائية لإنتاج الكبتاغون، بالإضافة إلى تهريب الآثار والنفط."

وأضاف فيديتوف أن الإرهابيين عادة ما يحولون الأموال عبر الدول ذات القوانين الضعيفة المتعلقة بمحاربة التمويل غير المشروع.

وشدد على الحاجة لتعزيز التعاون الدولي في هذا الشأن، وأشار إلى برنامج مكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات، والمتعلق بمكافحة غسيل الأموال وعوائد الجريمة وتمويل الإرهاب. وقال إن هذا البرنامج يقوم بدور مهم في هذا المجال.

مصدر الصورة