منسق الشؤون الإنسانية في سوريا يعرب عن قلقه إزاء تأثير القتال على المدنيين في إدلب

منسق الشؤون الإنسانية في سوريا يعرب عن قلقه إزاء تأثير القتال على المدنيين في إدلب

تنزيل

أعرب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا والمنسق المقيم، يعقوب الحلو، "عن قلق بالغ إزاء القتال المستمر الذي تشهده محافظة إدلب وتأثيره المحتمل على مئات الآلاف من المدنيين.

وناشد جميع أطراف هذا الصراع الالتزام بحماية المدنيين وجميع العاملين في المجال الإنساني بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

وكان الوضع الإنساني قد تدهور في إدلب، شمال غرب سوريا حيث أدى القتال الذي تصاعد في 24 من مارس آذار، بين حكومة سوريا والمجموعات المسلحة إلى سقوط العديد من القتلى وارتفاع الإصابات في صفوف المدنيين، وإلى نزوح حوالي 30 ألف شخص.

وفيما يدخل الصراع في سوريا عامه الخامس، يستمر الشعب السوري في تحمل العبء الأكبر من هذه الأزمة. وفي هذا السياق ناشد الحلو جميع الأطراف "نزع فتيل الأعمال العدائية والسماح للجهات الإنسانية بتقديم المساعدة الملحة المنقذة للحياة، التي يمكن أن تشكل مهلة من المعاناة اليومية التي يواجهها السوريون".

وبينما تستمر الجهات الفاعلة الإنسانية في تصعيد حجم المساعدة إلا أن جهودها لا يمكن أن تكون بديلا عن الحل السياسي للأزمة في سوريا.

مصدر الصورة