السفير الفلسطيني: لا يمكن إنقاذ حل الدولتين والاستيطان مستمر

السفير الفلسطيني: لا يمكن إنقاذ حل الدولتين والاستيطان مستمر

تنزيل

ذكر السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، أن مجلس الأمن يجب أن يتحمل مسؤوليته وخاصة أن هناك إجماعا دوليا فيما يتعلق بدعم حل الدولتين.

جاء ذلك بعد جلسة عقدها مجلس الأمن اليوم استمع فيها إلى روبرت سيري منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط الذي أعرب عن القلق إزاء التصريحات المتشددة الأخيرة في إسرائيل وخاصة من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأمام الصحفيين، قال منصور إن رئيس الوزراء الإسرائيلي يسوق أعذارا "تافهة" بشأن حل الدولتين والمفاوضات، مشيرا إلى أنه إن كان جادا في هذه المسألة، عليه أن يمتلك الشجاعة هو وحكومته للإقدام فورا على تطبيق هذا الحل.

وعن التدابير التي تتخذها الحكومة الفلسطينية أمام مجلس الأمن، قال منصور:

"في مجلس الأمن نحن دائما ندعو إلى اعتماد قرارات مهمة، بالإضافة إلى قرار يحدد المحددات في سقف زمني ومفاوضات في سقف زمني ينهي المفاوضات والاحتلال، ويدعو إلى شكل جديد جماعي للمفاوضات عبر مؤتمر دولي. نحن نرحب بمثل هذه الأفكار ونحن قدمنا ومن خلال المجموعة العربية مشروعا في نهاية شهر ديسمبر، والذي عطل لأسباب معروفة لنا جميعا. يمكن لمجلس الأمن أن يعتمد قرارا حول الاستيطان، حيث لا يمكن إنقاذ حل الدولتين والاستيطان مستمر. يمكن لمجلس الأمن أن يعتمد كذلك قرارا حول الاعتراف بالدولة الفلسطينية."

وأكد السفير الفلسطيني على إصرار حكومته في طرق باب مجلس الأمن حتى يتحمل مسؤوليته.