مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطارية بشأن مكافحة التبغ سينعقد في موسكو للمرة السادسة

7 تشرين الأول/أكتوبر 2014

عقدت الدكتورة فيرا لويزا دا كوستا إي سيلفا، رئيسة أمانة اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، مؤتمرا صحفيا اليوم في مقر الأمم المتحدة بجنيف، تحدثت فيه عن أهم ما سيتم مناقشته في المؤتمر السادس للأطراف في الاتفاقية والذي سينعقد من13 وإلى 18 من تشرين الأول/أكتوبر في موسكو.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي..

دخلت اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ حيّز النفاذ في 27 شباط/فبراير 2005، بعد مضي 90 يوما من انضمام 40 دولة إليها أو تصديقها أو موافقتها عليها.

وهي أوّل معاهدة يتم التفاوض عليها برعاية منظمة الصحة العالمية. وهذه الاتفاقية هي معاهدة مسندة بالبيّنات تؤكّد على حق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه.

وتشكل هذه الاتفاقية تحولا نموذجيا في وضع استراتيجية تنظيمية للتصدي للمواد المسبّبة للإدمان، وعلى خلاف المعاهدات السابقة الخاصة بمكافحة المخدرات تؤكّد الاتفاقية الإطارية بشأن مكافحة التبغ على أهمية استراتيجيات الحد من الطلب وكذلك على القضايا الخاصة بالعرض.

وينعقد هذا العام في العاصمة الروسية موسكو، المؤتمر السادس للأطراف في الاتفاقية في الفترة من13 وإلى 18 من تشرين الأول/أكتوبر، لمعالجة جوانب أساسية من عملية مكافحة التبغ ومتابعة بعض النشاطات والأعمال التي انبثقت عن المؤتمرات السابقة، كما أوضحت الدكتورة فيرا لويزا دا كوستا إي سيلفا، رئيسة أمانة الاتفاقية:

"إذا، هذه المرة من المتوقع أن ينظر الأطراف في الاتفاقية، في التدابير السعرية والضريبية أي المبادئ التوجيهية من المادة السادسة، وأن يقرروا اعتماد هذه المبادئ. كما تعلمون فإن المبادئ التوجيهية ليست صكوكا ملزمة قانونا بل هي أدوات تدعم فقط عملية تنفيذ المادة السادسة من المعاهدة."

الدكتورة فيرا لويزا دا كوستا إي سيلفا التي كانت تقدم مؤتمر الأطراف المقبل في حديثها للصحفيين في جنيف، أوضحت أن مؤتمر الأطراف هو الجهاز الرئاسي لاتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ وهو يضم جميع الدول الأطراف في الاتفاقية.

وطبقا للمادة 23 من الاتفاقية يستعرض مؤتمر الأطراف بانتظام تطبيق الاتفاقية ويتخذ القرارات الكفيلة بتعزيز تنفيذها بفعالية، ويجوز له أيضا أن يعتمد بروتوكولات ومرفقات وتعديلات خاصة بالاتفاقية. ويجوز للمراقبين أن يشاركوا أيضا في أعمال مؤتمر الأطراف.

فيرا إي سيلفا:

"سنجري أيضا بعض المناقشات حول نتائج الفرق العاملة بشأن التدابير المستدامة والتي تعنى بجوانب تطبيق الاتفاقية، بما في ذلك التعاون متعدد القطاعات والدعم المالي والسبل الممكنة لتعزيز وضمان آليات مستدامة لتنفيذ الاتفاقية."

وذكرت رئيسة الأمانة أن مؤتمر موسكو القادم سيستعرض أيضا حالة التصديق على البروتوكول الأول للاتفاقية الإطارية لمنظمة الصحة العالمية للقضاء على الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ والذي كان قد اعتمد في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 في الدورة الخامسة لمؤتمر الأطراف في سيول بجمهورية كوريا، وهو متاح حاليا للتوقيع من قبل الأطراف حيث صدقت عليه، حتى الآن، ثلاث دول؛ وهو يتطلب تصديق 40 طرفا ليدخل حيز النفاذ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.