البنك الدولي: التغطية الصحية العالمية عنصر أساسي للقضاء على الفقر

21 آيار/مايو 2013

د

وخلال اجتماع جمعية الصحة العالمية السنوي المنعقد حاليا في جنيف قال رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم إن تحقيق هدف القضاء على الفقر المدقع بحلول عام 2030، يتطلب من البلدان ضمان حصول جميع المواطنين على خدمات صحية جيدة بأسعار معقولة:

"وفقا لأفضل التقديرات الحالية، في جميع أنحاء العالم، تُوقِع الأموال المدفوعة على الصحة من جيوب المواطنين حوالي 100 مليون شخص في براثن الفقر المدقع كل عام، وتنزل المصاعب المالية الشديدة على 150 مليون آخرين. هذا هو شكل من أشكال المصائب الساحقة التي تصيب الناس، فيما يزيد كرب الفقر المعاناة من المرض."

وذكر رئيس البنك الدولي أنه في حين أن البلدان ستحتاج إلى نمو اقتصادي قوي وشامل للقضاء على الفقر، يجب أن تستثمر أيضا في تحسين الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية لجميع المواطنين:

"تحسين التغطية الصحية ونتائجها بين الناس الأكثر فقرا في أي بلد يعد أمرا بالغ الأهمية لبناء قدراتهم وتمكينهم من التنافس للحصول على وظائف جيدة من شأنها أن تغير حياتهم. علينا سد الفجوات في القطاع الصحي إذا كنا جادين في الحد من عدم المساواة الاقتصادية وتنشيط اقتصادات البلدان وبناء مجتمعات حيث يتمتع الجميع بفرصة عادلة."

إلى ذلك قال جيم يونغ كيم إن البنك الدولي كان حريصا في مساعدة البلدان على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية المتعلقة بالحد من وفيات الأمهات والأطفال مشيرا إلى أن هذا الأمر كان اختبارا حاسما لالتزام البنوك بالإنصاف في المجال الصحي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.