الممثل الخاص للعراق يبحث في جنيف سبل اعادة توطين سكان مخيم الحرية في بلدان ثالثة

1 آذار/مارس 2013

بحث الممثل الخاص للأمين العام في العراق، مارتن كوبلر مع المفوض السامي لشؤون اللاجئين، السيد أنطونيو غوتيريس، في جنيف أوضاع اللاجئين السوريين في العراق، وعملية إعادة توطين سكان مخيم الحرية في بلدان ثالثة. 

يشار إلى أنه وفي التاسع من شباط/ فبراير وقعت تفجيرات بقذائف الهاون في مخيم الحرية، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف سكان المخيم، وإصابة عدد من رجال الشرطة العراقية أيضا. 

وأشار كوبلر إلى أنه وبموجب مذكرة التفاهم في الخامس والعشرين من ديسمبر 2011، فإن حكومة العراق هي المسؤولة عن أمن وسلامة السكان. 

وأشاد كوبلر بتعاون جميع الأطراف في الاستجابة لإعادة التوطين، حيث تم تقديم عروض بالفعل من قبل بعض الدول الأعضاء لغرض التوطين إلى بلدان ثالثة.