مفوضية شؤون اللاجئين تنعى وفاة اللاجئين السوريين الذين قتلوا في حريق بالأردن

17 كانون الثاني/يناير 2013

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن الأسف لوفاة سبعة لاجئين سوريين في حريق بمركز للعبور في مدينة الرمثا على الحدود  السورية الأردنية، ستة من هؤلاء القتلى من الأطفال.

ووفقا لبيان المفوضية كان الضحايا جميعا، الذين ينتمون إلى أسرة واحدة، نائمين في المساكن الجاهزة عندما شبت فيها النيران ليلة الأربعاء، وقد تم نقل أربعة ناجين إلى أقرب مستشفى وحصلوا على العلاج من الحروق واستنشاق الدخان.

وتشير التحقيقات الأولية التي تجريها السلطات المحلية إلى أن الحريق بدأ بفعل موقد يعمل بالكيروسين.

يشار إلى أن مركز الملك عبد الله للعبور يستضيف أكثر من تسعمائة لاجئ سوري يقيموا معظمهم في مساكن جاهزة.

ووصف بيان المفوضية هذه الوفيات بأنها مؤلمة للمجتمع الإنساني في الأردن، مضيفا أن الخسارة كانت مأساوية للأطفال بشكل خاص.

يشار إلى أن مفوضية شؤون اللاجئين وشركاءها في الأردن لديهم حملات منتظمة للتوعية من النار في جميع مخيمات العبور في البلاد، بما في ذلك مخيم الزعتري.