تقرير أممي جديد يؤكد استمرار معاناة الملايين من عمال المنازل

9 كانون الثاني/يناير 2013

وتظهر الأبحاث أن العمالة المنزلية تشكل 7.5 في المائة من أجور النساء في جميع أنحاء العالم، لا سيما في آسيا والمحيط الهادئ وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

ويشير تقرير منظمة العمل الدولية الجديد إلى أن ما بين منتصف عامي 1990s و 2010، ارتفع عدد عمال المنازل بحوالي 19 مليون عامل في جميع أنحاء العالم. ولكن مارتن أوليز وهو أخصائي قانوني معني ظروف العمل بالمنظمة، يقول إنه على الرغم من حجم القطاع، لا يزال العديد من العمال يواجهون ظروف عمل سيئة وحماية قانونية غير كافية:

"كان علينا القيام بشيئين: أولا، التوصل إلى تقدير صلب حول عدد عمال المنازل. والعدد العالمي الذي توصلنا إليه هو اثنان وخمسون مليون وستمائة ألف عامل، كما توصلنا إلى أن أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وآسيا هي أكثر المناطق التي ينتشر فيها هذا النوع من العمالة، تليها أفريقيا وأوروبا ثم المنطقة العربية. الشيء الثاني، هو تحليل الحماية القانونية في البلدان، وربط  الأمور فيما بينها، الأمر الذي قادنا إلى استنتاجات هامة جدا حول أعداد عمال المنازل في العالم ومدى الحماية القانونية التي يتمتعون بها."

يذكر أن الرقم 52 مليون يستثني الأطفال العاملين في المنازل تحت سن 15 عاما، والذي قدرت منظمة العمل الدولية عددهم بحوالي 7.4 مليون في عام 2008.  

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.