منظمة العمل والدولية: النساء والتكنولوجيا، فجوة بسبب المواقف وليس الاستعدادات

7 كانون الثاني/يناير 2013

وأشارت المنظمة إلى أنه وفي حين تتقدم العلوم والتكنولوجيا بوتيرة سريعة، وتوفران فرصا جديدة في أماكن العمل إلا أن النساء يواجهن خطر التخلف عن الركب، الأمر الذي يعود إلى مسألة المواقف ولا علاقة له بالاستعدادات.

وفي هذا الصدد، قال كلود اكبوكافي، من مكتب منظمة العمل الدولية لأنشطة العمال، والذي وضع دليلا لتقييم التقدم المحرز في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، إن النساء يزيد تمثيلهن في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية، ويقل  تمثيلهن في مجال العلوم والتكنولوجيا. ودعا اكبوكافي إلى معالجة هذا الخلل من خلال وضع التدابير المناسبة.

وفي نفس الشأن قالت مديرة مكتب منظمة العمل الدولية للمساواة بين الجنسين، جين هودجز، إن الفجوة بين الرجل والمرأة في هذا المجال مرتبط بأدوار الجنسين المتفشي في المجتمعات والمواقف المختلفة، والتي تشجع الفتيات على متابعة المواضيع اللينة، والذي يظهر جليا في كل من المجتمعات المتقدمة والنامية، حيث تقل أعداد الفتيات في مجال دراسة الهندسة أو العلوم الفيزيائية أو الكومبيوتر بسبب الصورة النمطية للفتيات التي تظهرهن أقل اهتماما وقدرة في بعض المواضيع، والذي من شأنه أن يقلل من فرصة حصولهن على وظائف أفضل في أسواق العمل في هذا المجال.

وذكرت منظمة العمل الدولية العديد من الأمثلة للسياسات التمييزية بين الجنسين والتفاوت الصارخ في عدد من البلدان في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين وإيران ودول الشرق الأوسط.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.